السبت، 20 أغسطس، 2011

(أبو طبر) يحصد إعجاب العراقيين



نقلا عن (موطني)
 (19/8/11) -- محمود الملحم في بغداد لموقع موطني
إستقطب المسلسل العراقي الجديد (أبو طبر) عددا كبيرا من المشاهدين منذ بدأ عرضه في أول يوم في شهر رمضان المبارك. وتحكي قصة المسلسل أحداثا جرت في سبعينات القرن الماضي وشغلت المجتمع العراقي، في مقدمتها جرائم القتل التي حدثت وسجلت ضد مجرم يكنى بـ (أبو طبر). وشغل أبو طبر الشارع العراقي لسنوات. وما زال اسمه يفرض الرهبة في قلوب المواطنين حتى اليوم.
ويلقى الفنان كاظم القريشي، الذي يؤدي دور أبو طبر في المسلسل، إعجاب الكثيرين بسبب اجادته في لعب الشخصية وبشهادة النقاد والمشاهدين على حد سواء.
إلتقى موطني بالفنان كاظم القريشي، وكان معه هذا الحوار:
موطني: كيف عرض عليك دور أبو طبر وهل تخيلت أن يعرض عليك دور كهذا؟
كاظم القريشي: لم اكن احلم بان أمنح مثل هكذا أدوار لأني كنت اشعر بانها بعيدة عن الخط الذي انتهجته في مشواري الفني. حتى ان مؤلف المسلسل حامد المالكي، وهو اقرب شخصية لي في الوسط الفني والحياة الاجتماعية، حين كتب النص قال ان ليس هناك دور يناسب شخصيتي.
لكن بعد انتهائه من كتابة المسلسل، دار الحديث بين الاستاذ المالكي وبعض الفنانين عن الممثل الذي سيجسد هذه الشخصية. وتم اختياري. وقد تفاجأت كثيرا لأني اشعر بان تجسيد هذه الشخصية مسؤولية كبيرة. ولم اتردد بقبولها.
فانا ممثل ويجب ان اؤكد على امتلاكي الامكانية في تجسيد جميع الادوار وليس فقط الانسان الطيب والرومانسي والشهم، بل الانسان المجرم والشرير. وأنكر ماتردد من أن ترشيحي للدور كان بسبب علاقتي بحامد المالكي.
موطني: أغلب المشاهد التي تظهر فيها خالية من الحوار. كيف نجحت في الدخول إلى قلوب المشاهدين بمشاهد صامتة؟
القريشي: هذه مهمة السيناريست المحترف. فالدراما ليس المهم فيها إن تتكلم لأن الدراما التلفزيونية صورة مرئية وفعل الممثل هو الذي يشد انتباه المشاهد. وشخصية ابو طبر تظهر في 20 حلقة ولا اتكلم فيها الا بضع كلمات. وهو سلاح ذو حدين، إذ يتوجب عليك ايصال الفكرة إلى المتلقي وربما يرفض المتلقي هذه الفكرة.
وعندما كتب المالكي المسلسل كان يرى أبو طبر حين كان يكتب. وحين تم اختياري لهذا الدور جلسنا معا لمرات عديدة وتبادلنا وجهات النظر حتى وصلنا الى الشخصية التي رأها الجمهور. كما التقيت بشخصيات كان لها علاقة بالمجرم الحقيقي، خاصة وان الفترة الحقيقية للحدث ليست بعيدة. بالإضافة إلى أن حامد المالكي التقى بالضابط الذي كان يحقق مع أبو طبر وايضا مع احد السجانين.
موطني: هل حدثت معك مفارقات منذ عرض العمل؟
القريشي: عند عرض الحلقات الأولى تملك الخوف ابنتي ذات الـ 21 عاما وكانت تقول لأمها "لاتجعلي والدي يرى السكاكين والطبر". وكانت تدخل غرفتها وتغلق عليها الباب حين اكون موجودا في البيت.
وفي إحدى الأيام طرق علي اناس الباب في منتصف الليل لأن اولادهم لاينامون من شدة الخوف من أبو طبر وكانوا يقولون لهم ان أبو طبر شخصية وهمية. وجلست اتحدث مع الأطفال المرعوبين واقنعتهم باني مجرد ممثل.
كما اتلقى يوميا العديد من الرسائل على الـ (فيس بوك)، بعضها يحمل السباب والشتائم ومنها "لماذا تقتل يامجرم". وبعضها غزل من فتيات، احداهن كتبت لي "أنا اصعد إلى سطح الدار واتمنى أن يأتي ابو طبر".
ومن اطرف الرسائل، كتبت احداهن "انا كنت احبك جدا لكني الان اخاف منك جدا. ولا اقول سوى الله يساعد التي تعيش معك

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق